0%
جاري التحميل
19 أبريل 2021

أكاديمية أبوظبي تطلق "ندوات رمضان الافتراضية" 2021 دعمًا للتعلم والتطوير المهني المستمر والمثمر في أبوظبي

في مبادرة تغطّي مجالات تعليمية ورقمية وقيادية

 

تزامناً مع حلول الشهر الفضيل وكجزء من المبادرة الإستراتيجية لحكومة أبوظبي للتعلم مدى الحياة تستعدّ أكاديمية أبوظبي الحكومية، المنصة الرائدة لتطوير الكفاءات البشرية في إمارة أبوظبي، لإطلاق "مبادرات رمضان" لعام 2021 والتي ستقدّم من خلالها ندوات افتراضية طوال فترة الشهر الفضيل،

في مجالات تعليمية ورقميّة وقيادية عدة وتهدف المبادرات الرمضانية الثلاث (نحو التعلم الرقمي، تعلّم وعلِّم وساعة قيادة) والتي سيشارك فيها عدد كبير من القادة الحكوميين والتنفيذيين والمتحدثين في تطوير الكفاءات الرقمية والقيادية في أبوظبي والتركيز على ثقافة التعلم والتطوير المستمر ومشاركة المعرفة والخبرات دعماً لجهود أبوظبي في بناء اقتصاد المعرفة المستدام.

"مبادرات رمضان" تندرج ضمن إطار حرص الأكاديمية على دعم مسيرة التعلم والتطوير المستمرّ والتي تعتبر جزءاً أساسيّا من أهداف تطوير الكفاءات الحكومية في أبوظبي عبر برامج ومبادرات عديدة توسّع آفاق المشاركين وتسمح لهم بزيادة معرفتهم وتسلّط الضوء على أبرز التحديات المعاصرة في الأعمال والقيادة والإدارة.

الدكتورة مي ليث الطائي- مديرة تكنولوجيا التعلم والابتكار في أكاديمية أبوظبي الحكومية

وأشارت الدكتورة مي الطائي إلى أهمية المبادرات الثلاث على مستوى عدة فئات مجتمعية، وتنوّعها بين إكتساب الكفاءات الرقمية و المشاركة بالمهارات المكتسبة، إلى جانب طرح مواضيع آنية مهمّة للوصول إلى بيئة عمل عصرية وشاملة، حيث سيحصل المشاركون في المبادرات على مهارات ومعلومات ستسمح لهم بالإزدهار العملي والذاتي، والذي يصبّ مباشرةً في تحقيق رؤية أبوظبي الرائدة.

"نحو التعلّم الرقمي"

وتحت شعار "إحصل على مهارات وأفكار رقمية جديدة في رمضان"، توفّر مبادرة "نحو التعلم الرقمي" المفتوحة أمام الجمهور والتي تتألف من 4 ندوات افتراضية فرصة فريدة لإكتساب مهارات رقمية جديدة من خلال التعرف على كيفية الإستفادة من التقنيات الحديثة لتحقيق التحول الرقمي على الأصعدة الذاتية، العلمية والمؤسسة، ويتطرّق متحدثون من مؤسسات تكنولوجية رائدة خلال ندوات المبادرة إلى التقنيات الحديثة وكيفية تأثيرها على الأعمال والأفراد، في إطار الجهود المستمرة من أكاديمية أبوظبي الحكومية لإتاحة وتمكين الكفاءات الرقمية والمعرفة الرقمية في أبوظبي.

وفي معرض تعليقها على المبادرة، قالت شينا قادري، مسؤولة برامج التعلم الرقمي في أكاديمية أبوظبي الحكومية، إن المهارات الرقمية باتت حاجة ملحّة في عالم اليوم حيث لا يمكن الحديث عن بناء اقتصاد رقمي معاصر من دون تطوير المهارات الرقمية لدى كافة فئات المجتمع، لذلك تواصل أكاديمية أبوظبي لتوفير برامج عدة للتعلم والتطوير الرقمي. وأشارت إلى أن مبادرة "نحو التعلم الرقمي"ستشكل فرصة مميزة أمام الجمهور للإطلاع على كيفية الإستفادة من الثورة الرقمية في مجالات عدة وبالتالي الإستفادة الذاتية عبر تطبيق الدمج بين هذه المعارف المكتسَبة وبين تطوير بيئة العمل.

"تعلّم وعلِّم"

وفي مبادرة فريدة تسعى إلى التأكيد على أهمية التعلّم المستمرّ ونقل المعرفة، تستعرض مبادرة "تعلّم وعلِّم" والتي تقام تحت شعار "إلهامات غيرت مسارات من أجل تعزيز التعلم المستمر"قصص تطوّر فريدة حققها متعلّمون من كافة الفئات العمرية والمهنية خلال الأعوام الماضية. وسيطلِع هؤلاء المتعلّمين الذين حصلوا على مهارات مميزة المشاركين في الندوات الثلاث ضمن المبادرة على تجاربهم وكيفية تطويرهم للمهارات والسبب الذي دفعهم لتعلّمها وكيف حوّلتهم هذه المهارات وما يفعلونه لإستخدام مهاراتهم الجديدة في حياتهم اليومية.

وتعليقًا على المبادرة، أوضحت شيخة الأحبابي- مدير قسم برامج التدريب العامة في أكاديمية أبوظبي الحكومية، أن "تعلّم وعلِّم" ستوفّر منصّة رائدة تسمح بنقل المعرفة وتشارك المهارات وتعميم الإستفادة من خلال استعراض تجارب اكتساب المهارات وكيفية تطويرها وتطبيقها على أرض الواقع، ما يسمح بإلهام الآخرين ويحوّل المتعلّمين إلى ناقلي معرفة ملهمين وأوضحت أن التعلم المستمر التي تحرص الأكاديمية على ترسيخه يشكّل دافعاً قويّاً لتحقيق التطوير خصوصاً وأنه يؤهل إلى تولي المزيد من المسؤوليات والمهام، وبالتالي فإن المبادرة تهدف إلى دفع الجمهور المشارك إلى معرفة أهمية التعلم المستمر وإشراكه في هذا المسار التعليمي الهام.

"ساعة قيادة"

أما مبادرة "ساعة قيادة" التي تقام ندواتها تحت شعار "من قادة إلى قادة" فتضيء على باقة من الملفّات والتحديات الآنية في عالم الأعمال والإدارة لإستشراف ملامح المستقبل، وهي موجهة إلى القيادات الحكومية العليا يقدّم هذه الجلسات مجموعة نخبة من القادة ومتحدثين عالميين من مجالات مختلفة يناقشون مواضيع تهمّ القادة التنفيذيين مثل اقتصادات ما بعد جائحة كوفيد-19، نماذج الأعمال الغير مستقرة، الحكومات المبتكرة و التنوع وإنتاجية النساء في الأعمال، علم النفس ،الإنجاز وغيرها.

وتعليقًا على المبادرة، شدّد الدكتور خليفة الحوسني رئيس قسم البرامج القيادية في أكاديمية أبوظبي الحكومية، على أن التحديات التي تواجهها الأعمال والإقتصادات اليوم كثيرة وهي تحتاج حتمًا إلى جهود منسّقة للوصول إلى حلول قيادية مبتكرة وخلّاقة و إنطلاقًا من ذلك تأتي "ساعة قيادة" لتطرح أفكار روّاد في هذه المجالات سيناقشون من خلالها القضايا المعاصرة ويستعرضون التجارب والحلول التي ستلهم بدورها الآخرين وتساهم في نقل المعرفة وتبادل الخبرات. من جهتها، شددت زبنة عامر، مديرة برامج الدعم في أكاديمية أبوظبي الحكومية، على سعي الأكاديمية المتواصل لطرح القضايا والأفكار المبتكرة والبرامج الحديثة استباقاً للتحديات المحتملة والعمل على إيجاد حلول لها ضمن إطار تعزيز مهارات موظفي حكومة أبوظبي وكفاءاتهم ومن هنا تأتي أهمية هذه المبادرة وكافة المبادرات التي تعمل عليها الأكاديمية للمساهمة في بناء اقتصاد مستدام ومنفتح من خلال كفاءات بشرية عالية ومزودة بأفضل المهارات.

ولمزيد من المعلومات عن الندوات وأوقات إقامتها والروابط الخاصة بها يمكن زيارة صفحات أكاديمية أبوظبي الحكومية على مواقع التواصل الاجتماعي والتي ستوفّر كافة التفاصيل عن الندوات، كما يمكن التواصل مع سفراء الأكاديمية في الجهات الحكومية المختلفة في أبوظبي والذين سيكونون مزوَّدين بتفاصيل الندوات الافتراضية.

Rotate For an optimal experience, please
rotate your device to portrait mode.